الأحد , أبريل 20 2014
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / أحداث العالم / مطار آل مكتوم يدشن سفريات الركاب ويعزز قدرات دبي لاستضافة إكسبو 2020
مطار آل مكتوم يدشن سفريات الركاب ويعزز قدرات دبي لاستضافة إكسبو 2020

مطار آل مكتوم يدشن سفريات الركاب ويعزز قدرات دبي لاستضافة إكسبو 2020

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، مبنى المسافرين في مطار آل مكتوم الدولي في منطقة جبل علي، والذي تقدر كلفته الكلية بما في ذلك المدينة المتكاملة الخاصة به بنحو 120 مليار درهم، ويسهم في تعزيز قدرات دبي اللوجستية لاستضافة معرض إكسبو 2020.

وأكد سموه خلال تجاذبه أطراف الحديث مع مرافقيه، أن فكرة إنشاء المطار، الذي سيصبح أكبر مطار في العالم بعد بلوغه التمام، طالما راودت المغفور له الوالد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه.

وأضاف: ها هي الفكرة باتت حقيقة ترجمناها على أرض الواقع. وقال سموه: ما إن نصعد جبلاً حتى ننتقل إلى جبل جديد من الإنجازات التي نتطلع إلى تحقيقها كل يوم من أجل رفعة وطننا العزيز وإسعاد شعبنا الوفي. ومضى يقول: إنها سنة الحياة.. ننتقل بعزيمتنا وإصرارنا من قمة إلى قمة كي تظل دولتنا رائدة ومثالاً للتطور والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والتقنية وفي شتى الميادين، والحمد لله.

ووجه سموه رؤساء ومديري الجهات الحكومية المعنية بتشغيل وإدارة المطار الجديد، بضرورة مواصلة تطوير الذات وتوفير أعلى مستويات الخدمة والتسهيلات لمستخدمي هذا الصرح الحضاري المتميز، الذي اعتبره سموه أحد مقومات الصناعة السياحية في الدولة التي نسعى لتطويرها وتنويعها، كونها تعد أحد مصادر الاقتصاد الوطني، والنافذة التي تطل منها شعوب العالم على دولتنا، كي تتعرف إلى حضارة شعبنا العريقة وثقافته الإنسانية الراسخة.

واعتبر سموه المطار الجديد جسراً من جسور التواصل الإنساني والسياحي والثقافي، يربط دولتنا وشعبنا بدول وشعوب العالم، وهذا يعكس رؤية سموه واهتمامه بتطوير قطاع السياحة، خاصة العائلية منها، وجذب أكبر عدد ممكن من السياح والزوار العرب والأجانب إلى بلدنا.

وقال سموه في تغريدة على “تويتر”: افتتحنا بحمد الله مطار آل مكتوم الدولي الجديد أمام المسافرين. سيشكل عند اكتماله أكبر مطارات العالم بخمسة مدرجات، وبطاقة 160 مليون مسافر. وأضاف: المطار الجديد جزء من مفهوم جديد لمدن خدمات الطيران، تتكامل فيها الخدمات اللوجستية مع السكنية، لتشكل مجتمعاً بذاته، وتبلغ كلفته 120 مليار درهم.

ومضى سموه يقول: قطاع الطيران اليوم يشكل أحد أعمدة اقتصادنا الوطني، حيث يسهم بشكل مباشر وغير مباشر بأكثر من 44 مليار درهم في اقتصادنا، ويعمل فيه 85 ألف شخص. وأضاف: قبل 28 عاماً بدأنا طيران الإمارات، وأصررنا أن تكون أجواؤنا مفتوحة للجميع. نستضيف اليوم أكثر من 130 شركة طيران، ونربط 50 مليون مسافر عبر العالم.

إزاحة الستار

وأزاح سموه، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، الستار عن اللوحة التذكارية المثبتة في مدخل صالة المغادرين، والتي تؤرخ مناسبة التدشين كمرحلة أولى من مبنى المطار الواعد الذي يتوسط مدينة دبي العالمية للطيران “دبي وورلد سنترال”.

جولة الصالات

وتجول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في المبنى الجديد، مستهلاً جولته في صالة المغادرين، وتوقف عند كاونترات إجراءات سفر الركاب.

واستمع سموه إلى شرح قدمه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران رئيس مؤسسة مطارات دبي الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، الذي أوضح أن كافة التجهيزات والاستعدادات اللازمة تمت بمعايير عالية المستوى والجودة، لتأمين راحة المسافرين، وتوفير كافة الخدمات والتسهيلات اللوجستية لهم، وإنجاز معاملاتهم بزمن قياسي دون أي معوقات.

الجوازات والسوق الحرة

ثم تفقد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صالة مراقبة جوازات السفر الخاصة بختم جوازات المسافرين، إذ وفرت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب عشرة كاونترات للمغادرين، وستة عشر كاونترا للقادمين، قابلة للزيادة، حسب اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة.

وشملت جولة سموه السوق الحرة في المطار، التي وفرت كافة السلع من ألبسة وإلكترونيات ومنتجات وطنية وعطور ومواد غذائية وغيرها بأسعار تنافسية، تلبي حاجة المسافرين الراغبين في التسوق المريح.

هبوط أول طائرة

وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومرافقوه خارج المبنى، الاحتفال بهبوط أول طائرة ركاب قادمة إلى المطار، خاصة بشركة الطيران الهنغارية ويز إير، التي ستسير رحلات مباشرة منخفضة التكاليف للربط بين دبي من خلال مطار آل مكتوم الدولي، ومطارات وسط وشرق أوروبا.

ثم غادر سموه المبنى عبر صالة القادمين، واطلع على كاونترات مراقبة الجوازات ومنصات الجمارك التابعة لمؤسسة الموانئ والجمارك بدبي، والتي وفرت نحو مئة موظف للقيام بمهمة التفتيش على الأمتعة.

سعادة

كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سعيداً بإنجاز هذا المشروع الحيوي، الذي يشكل قاعدة أساسية لتطوير منطقة جبل علي كمنطقة صناعية ولوجستية، تسهم بشكل رئيس في نهضة دبي وتقدمها على مختلف الصعد، وتعزز من تنويع مصادر دعم الاقتصاد الوطني لدولتنا عموماً.

تعزيز القدرات

يسهم المطار، وإلى جانبه ميناء جبل علي، في تعزيز قدرات دبي اللوجستية لاستضافة معرض إكسبو 2020، في حال فوز الإمارات بالتصويت الدولي المقبل، بأن تكون دبي مضيفة هذا التجمع الدولي الحاشد. وتم توفير مساحة من الأرض في منطقة جبل علي لإقامة منشآت المعرض ومرافقه، تقدر بأكثر من عشرين هكتاراً.

حضر حفل تدشين المبنى البالغ تكلفته قرابة الملياري درهم، سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي.

ومعالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين ورؤساء الدوائر والمؤسسات الحكومية ومديري شركات الطيران العاملة في الدولة.

…read more

Source: البيان :

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى
shared on wplocker.com